web analytics

Peripheral Gateway

My name is David Northcutt. I’m oneof the podiatrists here at Dallas Podiatry Works. Today I want to discuss diabetic peripheralneuropathy. There are several reasons for the development of peripheral neuropathy,but diabetic peripheral neuropathy is one of the most common. Diabetic peripheral neuropathy simply meansnerve damage that is caused from having diabetes. This is not something that develops rapidly,but is a slowly worsening and progressive condition which happens over the period ofseveral years. The loss of sensation that occurs with nerve damage from diabetes makesthe patient more prone to developing open

sores or ulcers. Patients often do not know that they havea sore or wound, due to this lack of sensation. This can lead to significant complicationsincluding amputations. Diabetic peripheral neuropathy usually occurs in patients whodo not maintain their blood sugar well, however it can occur in anyone with diabetes. The symptoms of neuropathy include numbness,tingling, pain, burning in the feet which can progress up to the legs, there’s oftenloss of muscle tone, loss of balance, and changes to foot structure. To determine whetheryou have diabetic peripheral neuropathy, a

history and physical will be performed. Simple,in office, noninvasive testing helps to diagnose the problem. Neurologic tests sometimes areordered. Sometimes a biopsy of the peripheral nerves in the skin may also be performed.Treatment of diabetic peripheral neuropathy begins with good control of your blood sugar.There are oral medications as well as topical medications that may reduce your symptoms.Prevention of diabetic peripheral neuropathy includes maintaining good blood sugar levels. If you have any symptoms of numbness, burning,tingling in your feet or legs, please give us a call at Dallas Podiatry Works. We willwork to get the correct diagnosis to help

relieve your symptoms..

Is Your Red The Same as My Red

مرحباً quot;�يسوسquot;، أنا quot;مايكلquot;. هذا يبدو أزرقاً. وهذا أص�ر.وهذا يبدو أخضراً. الذين يملكون حاسة بصر طبيعية من بينناسو� يوا�قون على الأغلب. ولكن هذا لا يغير حقيقةأن اللون هو وهم. اللون كما نعر�ه، غير موجود�ي العالم الخارجي، خارج عقلنا، مثل الجاذبية أو البروتونات. إنما اللون يتم خلقه داخل عقولنا.

أدمغتنا تحول مدى معين من الطي� الكهرومغناطيسي إلى ألوان. يمكنني قيس طول موجة الإشعاع، ولكن لا يمكنني أن أقيس أو أرصد تجربة اللون داخل عقلك. إذاً كي� أعر� أنه حين ننظرأنا وأنت إلى حبة �راولة، و�ي دماغي يحدث هذا الإدراك، والذي أسميه quot;أحمرquot;،

ولكن �ي دماغك إدراك مثل هذا لا يحدث، وقد تعلمت أيضاً بالطبع أن تسميه أحمر. كلانا نسميه أحمر. نتواصل بشكل �عال وينتهي الأمر، دون أن نعر� كم كانت مختل�ة تجاربنا الداخلية �علياً. بالطبع نحن نعر� بال�عل أن الجميع لا يرون الألوان بن�س الطريقة

على سبيل المثال عمى الألوان. ولكن لا يمكننا تشخيص أو مناقشةهذه الاختلا�ات لأن الناس المصابين بهذا المرض ي�شلون برؤية أشياءيستطيع معظمنا رؤيتها. ولكن من الممكن التصورأن هناك طرق للرؤية نستخدمها قد تتسبب بأن الألوان تبدو مختل�ة�ي عقول الناس المختل�ين، بدون أن يشكل هذا �رقاً�ي أي اختبار يمكننا أن نخترعه. بالطبع، لو كان هذا صحيحاً،

ألن يعتقد بعض الناسأن بعض الألوان تبدو أ�ضل من غيرها؟ أو أن بعض الألوان أجمل من غيرها؟ نعم، ولكن ألا يحدث هذا بال�عل؟ هذا مهم لأنه يظهر وبشكل أساسي أنه بالنسبة للإدراك الحسي،�نحن وحيدون �ي عقولنا. لنقل أنني التقيت كائناً �ضائياًمن نظام شمسي بعيد جداً ولحسن حظي يستطيع أن يتكلم الإنجليزية، ولكن لم يسبق له، ولا يمكنهأن يشعر بالألم.

يمكنني أن أشرح للكائن ال�ضائي أن الألم يتم إرساله عبر أنسجة إي دلتا وسيإلى النخاع الشوكي. الكائن يمكنه أن يتعلم كل الخلاياو الطرق والعمليات والت�اعلات الكيميائية المتعلقة�ي الشعور بالألم. الكائن ال�ضائي يمكنه أن ينجح�ي اختبار علم أحياء يتعلق بالألم. ويصدق أن الألم بالنسبة لنا شيء سيء. ولكن مهما تعلم �الكائن ال�ضائي لن يستطيعأن يشعر بالالم �علياً.

Leave a Reply